الشمول المالي في البلدان العربية: رحلة تعاون وانجازات وآفاق مستقبلية

مقال
تاريخ النشر: 
11/2017

أبرز فعاليات مؤتمر سنابل السنوي لعام 2017

صورة جماعية للمشاركين في مؤتمر سنابل السنوي، بيروت، لبنان، 2017.

عقدت سنابل مؤتمرها السنوي في بيروت، لبنان في الفترة ما بين 7 و 8  نوفمبر/ تشرين الثاني  2017، واحتفلت بالذكرى السنوية الخامسة عشرة لتأسيس الشبكة الإقليمية للتمويل الأصغر، والتي انعكست على موضوع المؤتمر "الشمول المالي في البلدان العربية: رحلة من التعاون والإنجازات ".  وقد أتاح المؤتمر فرصا للتشبيك لأكثر من 330 مشاركا من 34 بلدا بالإضافة إلى تبادل الخبرات والمعرفة.

 

وتناول جدول أعمال المؤتمر العديد من الاتجاهات في صناعة التمويل الأصغر مثل التحول المؤسسي، والخدمات المالية الرقمية، وسوق المشاريع الصغيرة جدا، والقيادة الاستراتيجية، وإدارة المخاطر، وخدمة العملاء بمسؤولية من خلال اعتماد مبادئ حماية العملاء، ودور الشبكات المحلية والإقليمية، إلى جانب القضايا الراهنة التي يلعب فيها التمويل الأصغر دورا هاما مثل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وقضايا النزوح الحالي والمستقبلي (من اللجوء إلى العودة)، بالإضافة إلى نظرة مستقبلية حول آفاق التمويل الأصغر في المنطقة العربية. 

وفي جلسة دور شبكات التمويل الأصغر، كان من الواضح بأنه لايزال هناك دورا هاما للشبكات والاتحادات في تعزيز أداء القطاع وتمثيله على المستويين الوطني والإقليمي ولكن يبقى تحدي التطوير وتحقيق الاستدامة أمام تلبية احتياجات القطاع وأولويات الأعضاء المختلفة بفعالية وكفاءة أكبر مع التكامل والتنسيق بين الأنشطة. وفي جلسة عامة حول تعزيز آفاق الشمول المالي في المنطقة العربية، أشار المتحدثون إلى ضرورة وجود الإرادة السياسية على المستوى الوطني لدفع عجلة التغيير مع تطوير الإطار التنظيمي الملائم  وتهيئة القائمين عليه بخصائص قطاع التمويل الأصغر، هذا بالإضافة إإلى توظيف تكنولوجيا الرقمية المالية بصورة فعالة من أجل تطوير العمليات وخفض التكاليف التشغيلية بهدف إنزال معدلات سعر الفائدة التي مازالت تثير الجدل في بعض الأسواق.  وأشارت ندين شحاده، الممثل الإقليمي، المجموعة الاستشارية لمساعدة الفقراء (سيجاب) في مداخلتها إلى "اننا ( أي العاملون في القطاع) بحاجة إلى إيجاد الشغف مرة أخرى من أجل تحفيز الإبداع والنمو".

وفي الجلسة الختامية للمؤتمر حول تطوير رؤية للصناعة لعام 2022، تم طرح السؤال التالي: كيف ترون قطاع التمويل الأصغر في المنطقة العربية خلال الخمس سنوات القادمة ؟  وأعرب المتحدثون عن ضرورة التأقلم مع التطورات السريعة مع الأخذ في الاعتبار أسلوبا طموحا وأكثر شجاعة لإعادة هيكلة المكونات التي يستخدمها الممارسون في الوقت الحالي بالإضافة إلى الدخول في شراكات جديدة مع القطاعات المختلفة من أجل خدمة العملاء بشكل أفضل. واقترح رضا المعماري، أحد مؤسسي شبكة سنابل أن "القطاع بحاجة إلى حاضنة للأفكار المبتكرة والمبادرات الناشئة مثلما يحدث في القطاعات الأخرى".

واختتم المؤتمر أعماله بتوزيع الجوائز على الأعضاء المتميزين وقد فاز بنك الإبداع، السودان بجائزة التميز وفازت إندا تمويل، تونس بجائزة تمكين الشباب.

وعقب المؤتمر، نظمت سنابل ثلاث زيارات ميدانية كجزء من تبادل المعرفة والخبرات إلى ثلاثة من أعضاء سنابل في لبنان وهم الجمعية اللبنانية للتنمية - المجموعة، ومؤسسة مخزومي، وشركة الإبداع للتمويل متناهي الصغر.  وسلطت الزيارة الميدانية الخاصة بالجمعية اللبنانية للتنمية – المجموعة الضوء على الخدمات المالية / غير المالية وكيفية تقديم خدمة أفضل للاجئين. وركزت الزيارة الميدانية لمؤسسة المخزومى على النهج المتكامل للتنمية المجتمعية المستدامة من قبل الخدمات المالية وغير المالية وأثر ذلك على الإدماج الاجتماعي والمالي في المجتمعات المحلية. وركزت الزيارة الميدانية لشركة الإبداع للتمويل متناهي الصغر على الخدمات المالية المقدمة إلى رواد المشاريع الصغيرة من الشباب وأيضا المرأة.  وبالإمكان الإطلاع  على المزيد من المواد والصور على الموقع الإلكتروني للمؤتمر عبر هذا الرابط.


من أجل الحصول على آخر المستجدات الإقليمية في مجال الشمول المالي والتمويل الأصغر بالعربية، اشترك في نشرة البوابة الشهرية عبر هذا الرابط.

النوع: 
مقال