التمويل الأصغر وتعزيز الوصول إلى التعليم

مقال
تاريخ النشر: 
02/2017

حوار مع روشانه ظافر، المدير التنفيذي، مؤسسة كشف، باكستان

روشانه ظافر عضو مؤسس والمدير التنفيذي لمؤسسة كشف الباكستانية. أسست روشانه مؤسسة كشف عقب لقائها بالدكتور محمد يونس مؤسس بنك غرامين. ولقد فازت ظافر بالعديد من الجوائز وشهادات التقدير لمساهماتها في مجال المشاريع الاجتماعية وتنمية المرأة.

روشانه ظافر، المدير التنفيذي، مؤسسة كشف، باكستان 2016.وتعتبر كشف أول مؤسسة متخصصة في التمويل الأصغر في باكستان. وقد بدأت كشف في عام 1996 كبرنامج يهدف إلى التخفيف من حدة الفقر من خلال توفير الخدمات المالية وغير المالية عالية الجودة للأسر ذات الدخل المنخفض، مع التركيز على النساء، من أجل بناء قدراتهن وتعزيز دورهن الاقتصادي. وعلى الرغم من أن كشف بدأت رحلتها كمؤسسة لتمويل المشاريع الصغيرة، إلا انها تعتبر اليوم شركة لإدارة الثروات حيث انها توفر من خلال نافذة واحدة حلولا عديدة لعملائها من أجل حماية وإدارة ثرواتهم بالإضافة إلى تعزيز الإنتاجية وتنمية الموارد. 

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2016، فازت مؤسسة كشف بجائزة التمويل الأصغر الأوروبية عن برنامجها الائتماني للمدارس الخاصة منخفضة التكلفة. وبهذه المناسبة، أجرت بوابة التمويل الأصغر الانجليزية هذا الحوار مع روشانه ظافر وتم ترجمته من أجل عرض هذه التجربة الرائدة على قراء البوابة العربية.

ما الذي تقدمه مؤسسة كشف؟ من هم العملاء وكيف تقومون بخدمتهم؟

بدأت مؤسسة كشف في عام 1996 متبعة نموذج غرامين ولكن على مدار السنوات انتقلنا نحو منهجية الإقراض الفردي المبنية على تقييم قدرة العملاء. وعليه تقدم مؤسسة كشف مجموعة من الخدمات المالية وغير المالية من أجل تلبية العديد من احتياجات الأسر ذات الدخل المنخفض، وخاصة التي تعيلها النساء. وتشمل هذه الخدمات:

  • الحصول على التمويل من خلال القروض الصغيرة والمدخرات الصغيرة
  • الوصول إلى شبكات الأمان الاجتماعي عن طريق التأمين الأصغر الصحي والتأمين على الحياة
  • الوصول إلى خدمات بناء القدرات مثل التدريب على الإدارة المالية، وتطوير الأعمال، والتدريب المهني
  • الوصول إلى حملات الدعوة وكسب التأييد الاجتماعية من خلال وسائل الإعلام الرئيسية، والمسرح الاجتماعي، والدورات التدريبية للعدالة بين الجنسين

وتشكل النساء من الأسر ذات الدخل المنخفض (أقل من دولارين  في اليوم  للفرد) قاعدة العملاء الأساسية للقروض الأولى من مؤسسة كشف. ويبلغ متوسط ​​عمر العميل/ة 37 سنة، و30% من عملاء كشف لم يحصلوا على التعليم الابتدائي، ومتوسط ​​حجم الأسرة يبلغ 6 أفراد.

كما لدى مؤسسة كشف منتج للمدارس الخاصة منخفضة التكلفة، والذي يتيح الوصول إلى التمويل الأصغر، والتدريب على إدارة المدرسة، وتأهيل المعلمين. وعملاء هذا المنتج يتطلبون نضوجا أكبر من العملاء التقليديين للمؤسسة بالإضافة إلى مستويات أفضل من التعليم ومعدلات منخفضة من الإعالة الأسرية وذلك من أجل إدارة المدارس بصورة جيدة. 

مؤسسة كشف عند استلامها الجائزة الأوروبية للتمويل الأصغر. EMFP 2016.يعتبر تعميم الوصول إلى التعليم الابتدائي أمر بالغ الأهمية من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية والنمو ويحتاج إلى استثمارات كبيرة. هل تعتقدين أن مؤسسات التمويل الأصغر في وضع جيد للمساهمة في تمويل التعليم؟ ما الذي يمكن أن تقوم به مؤسسات التمويل الأصغر حتى يكون لها تأثير إيجابي في تعزيز وصول الأطفال إلى التعليم منخفض التكلفة وعالي الجودة؟

مؤسسات التمويل الأصغر وضعها جيد من أجل تلبية الاحتياجات الفورية للمدارس الخاصة الصغيرة منخفضة التكلفة في باكستان. تقع معظم هذه المدارس في المباني المستأجرة، وليست لديها هوامش ربح عالية بالمرة للإستثمار في المدرسة؛ وبالتالي ليس لديها إمكانية الحصول على الائتمان من البنوك من أجل إدخال تحسينات أو إضافات. 

تشمل تجربة كشف من خلال المنتج الخاص بالمدارس منخفضة التكلفة تحسين الجودة وتعزيز مكونات بناء القدرات مما يؤدي إلى  زيادة الأثر الإيجابي للاستثمار المالي في المدرسة. وقد أظهرت أبحاثنا أنه بعد الوصول إلى منتج كشف الخاص بالمدارس الخاصة، شهدت 69% من المدارس تحسنا في معدلات الالتحاق، و 15% من المدارس قامت بإضافة  زاوية للمطالعة ومكتبة، كما بدأت 11% من المدارس باستخدام خطط عمل وخطط للدروس لفصولهم الدراسية، و29% من المدارس لديها طرق ومخارج للطوارئ أكثر وضوحا.

ما هو الدور الذي تلعبه التكنولوجيا في تعاملات مؤسسة كشف مع العملاء؟ هل ترين أن زيادة استخدام التكنولوجيا من قبل مؤسسات التمويل الأصغر من شأنه خفض التكاليف بشكل كبير وتحسين الخدمات المقدمة للعملاء؟

استخدام التكنولوجيا نتائجه مختلطة عندما يتعلق الأمر بالتمويل الأصغر - في حين أن هناك العديد من الفوائد فيما يتعلق بالمكاسب على مستوى الكفاءة والسرعة، لكن هناك أيضا تكاليف استثمارية عالية، وتكاليف التدريب، وتكاليف تكييف التكنولوجيا لخصائص عمليات كل مؤسسة. بالرغم من ذلك ومما لا شك فيه ان التكنولوجيا هي السبيل الوحيد للمضي قدما! لقد بدأنا في كشف بدراسة وتطوير تجربة لاستخدام الأجهزة اللوحية (التابليت) في بعض الفروع من أجل زيادة الكفاءة في دورة الإقراض من جمع المعلومات، وتقييم العميل، والموافقة على القرض إلى الصرف والسداد. ونتمنى أن النتائج من هذه التجربة سوف تساعدنا على تطبيق التكنولوجيا المناسبة وتعميمها في كل الفروع.

ما هي التحديات الرئيسية التي تواجه مؤسسة كشف في الوقت الحالي؟

فيما يتعلق ببرنامج تمويل التعليم، التحدي الأول كان فهم خصائص الشريحة التي نتعامل معها من أجل تطوير منتج  يتمحور على ويلبي احتياجات العميل. التحدي الآخر هو إعادة تدريب موظفي المؤسسة  للتعامل مع فئة جديدة وهي المدارس الخاصة منخفضة التكلفة وهي مختلفة تماماعن فئة النساء ذوات الدخل المنخفض التي يعرفها الموظفون جيدا.  وبالإضافة إلى ذلك، حجم القرض لمنتج تمويل المدرسة أعلى من منتج الإقراض التقليدي مما أدى إلى تأهيل الموظفين على صرف مبالغ أعلى بصورة سلسة. التحدي المستمر هو زيادة الابتكار مع الحفاظ على تكاليف منخفضة خاصة في منهج بناء القدرات وضمان تغطية جوانب جديدة في كل دورة جديدة للإقراض.

 أخيرا، كيف سيتم استخدام مبلغ الجائزة 100،000 يورو المقدمة من إدارة التعاون الإنمائي والشؤون الإنسانية بوزارة لوكسمبورغ للشؤون الخارجية والأوروبية ؟

سوف تستخدم مؤسسة كشف الأموال من أجل تعزيز المزيد من الابتكار وإدخال التحسينات في تدريب المعلمين جنبا إلى جنب مع تطوير المناهج الجديدة لحقوق الطفل وحمايته. كما سيتم تدريب المعلمين على تقديم دورات تدريبية مماثلة إلى الآباء والأمهات والأطفال للتعامل مع إساءة معاملة الأطفال أو أي جوانب أخرى ذات صلة بسلامة الطفل وصحته النفسية والبدنية.

النوع: 
مقال
الإقليم: 
جنوب آسيا
البلد: 
باكستان